Home / مقالات / من يتخلى عن وطنه تأكله الكلاب

من يتخلى عن وطنه تأكله الكلاب

كتب علي المكحل ..
لم يخجل الكرد حين رفعوا العلم “الصهيوني” في احدى مراحل الحرب على سوريا… فاحتفلوا بمظاهر الصداقة الكردية الاسرائيلية في الشوارع …وقتها كانت اسرائيل و الولايات المتحدة تخطط لتدفع بالكرد تعويضا للفصائل الارهابية الذين ألحقت بهم سوريا الهزائم فشكل الكرد الجزء الثاني من الفوضى الخلاقة
انتشى كرد الشمال السوري …حينما استولوا على المناطق التي سيطرت عليها داعش فأغوتهم الانتصارات حتى ثملوا فغامروا وربما قامروا فوقعوا في الكمين و اصبحوا يتحدثون عن الاستقلال ” …فقادهم ذلك الى التحالف الخطر مع الصهيونية مما حولهم الى شعب منبوذ من اطرافه الاربعة بعد ان نسوا ان الوطن الكردي لا يعينهم عليه الا العرب … فالوطن الكردي لا يقام في الاطراف الضعيفه بل يجب ان يعلن حيث أكبر كتلة كردية
…فالكرد لا يمثلون في الاطراف العربيه الا جاليات هاجرت على مدى 400 عام اثناء حروبها مع الاتراك .

فاعتقد الاكراد بنتصارهم على داعش ان الامريكان و الصهاينه سيتدخلون لصالهم اذا تعرضوا للخطر فأمعنوا في اعلان مظاهر الصداقة الكردية الاسرائيلية و ذهبوا بعيداً بها.
فوضعوا انفسهم في مواجهة مع شعوب المنطقة ووطن احتواهم فتحالفوا مع الاعداء من باب أن العرب هم الأعداء …ولم يتسائل احد منهم ماذا لو نكثت اسرائيل وامريكا بوعودها ؟ فارتموا بشدة في الحضن الصهيوني الامريكي … و كما هو معروف لم يفعل الامريكان و اسرائيل شيئا عندما هاجمهم الاتراك و المسلحين … و تركوهم لمصيرهم حتى دون رسالة اعتذار
تناسى الكرد حقيقة ان اليهود مسكونيين بالتطير و الرعب التاريخي ولن يقبلوا دولة كردية تملك موارد هائله من نفط و ماء و أراضي شاسعة و للحقيقة فاسرائيل لا يقل عدائها عن تركيا للدوله الكردية .
و خبثاء السياسه في اسرائيل يعرفون الاكراد جيدا الذين يغيرون ولاءاتهم و تحالفاتهم بسهولة و انهم سيميلون مع الكفة الرابحة و تعرف انهم يشتركون مع العرب بعوامل كثيره جدا و خاصه وحدة الدين فاسرائيل لا تستطيع ان تغفل التاريخ… فهزائم الصليبيين و انهاء وجودهم كان على يد سلطان كردي و تخشى ان يعيد التاريخ نفسه.

ان الخطأ الذي وقع به الكرد يدخل اليه اردوغان ايضاً متيقناً أن أمريكا واسرائيل ستطلقان يديه لبناء الامبرطوريه العثمانية الجديدة والأمساك بموارد الشرق الأوسط من جديد .. ولذلك فلاعب السياسه الصهيوني ضرب العراق وسورية بتركيا دون أن يعطي تركيا شيئا .
اما سادة السياسة السورية الان يعاقبون السوريين الكرد باليد التركية جزاءً بما فعلوا فأكلتهم الكلاب .

 

أضف تعليق

About نبأ

Leave a Reply

%d bloggers like this: