الرئيسية / مقالات / رحل هشام رامز بعد ان اطاح الدولار بالجنيه المريض

رحل هشام رامز بعد ان اطاح الدولار بالجنيه المريض

كتب حسن هيكل
رحل هشام رامز بعد ان اطاح الدولار بالجنيه المريض و اوسعه ركلا و ضربا و اهانه ارتفع الدولار ليس لانه الاقوي و لكن لان الجنيه هو الاضعف لاننا بلا قاعده انتاجيه حقيقيه نستهلك بنهم ولا ننتج ولا نريد ان نصنع اي شيء ونرفض ان نعيش علي قدنا ..!!
رحل هشام رامز بعد ان اقسم للمستوردين انه لن يعدل قراراته المصرفيه المتعلقه بقيود السحب و الايداع طالما ظل علي كرسيه
فاطيح به من علي كرسيه !!! لان تابوه الاقتصاد الحر اقوي من هشام رامز و من البنك المركزي نفسه و المستوردين و الوكلاء التجاريين للشركات الاجنبيه اقوي من الحكومه
يذكرني ما جري بوزير زراعه سابق اقسم ان الايام القادمه ستشهد قضيه فساد كبري في وزارته و ان حجم التعديات علي طريق مصر الاسكندريه تجاوز ما تم حصره حسب قوله 68 مليار جنيه فاذا به بعد ايام قليله هو المتهم بالفساد!!
نسينا تصريحات وزير الاستثمار الغير مسئوله التي حركت الدولار !! و لم يحاسب وزير الاستثمار !!

نسينا انخفاض دخل القناه من الدولارات بعد الانفاق عليها بالتعميق و الاسراع في افتتاج القناه الجديده !! و لم يحاسب مميش !! نسينا انهيار ايرادات السياحه و اعدنا هشام زعزوع بعد ان استبعدناه لعل و عسي !!
جاء نائب محافظ البنك المركزي و رئيس البنك الاهلي الاسبق من نفس الدائره و من نفس المدرسه ليحاول كبح جماح الدولار في ظل تراجع في الصادرات و ضعف تحويلات المصريين عبر البنوك و يقابله تزايد في الاستيراد كاننا دوله غنيه تستورد ما تشاء من الكماليات والسيارات الفارهه و دراجات الالعاب الناريه و طعام القطط و الكلاب و ياميش رمضان !!
قلنا قبل ذلك الحكومه في وادي و البنك المركزي في وادي الحكومه وزارتها لا تقيد الاستيراد و بنكها المركزي يقيد التحويل و الايداع و يفاضل في توفير الاعتمادات حتي تحولت مصر كما قال هشام رامز الي مكتب استيراد كبير
اللطيف ان يختار كلا من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي للإنشاء والتعمير هشام رامز كأفضل محافظ لبنك مركزي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي بجمهورية بيرو ما بين 8 إلى 11 أكتوبر الجاري.

وقد اختارت المؤسستان رامز لجهوده في ضبط سعر الجنيه !! وتخفيضه أمام الدولار بنسبة 9.5% !!
باتباع أساليب مالية بحتة، بعيدا عن التدخلات السياسية. و أن من أسباب تسميته لهذا اللقب ابتكاره تمويل القناة المكملة لقناة السويس من خلال السندات.
صندوق النقد كرم هشام رامز لانه استجاب لضغوط تعويم الجنيه الذي يعني انخفاض مستوي معيشه المصريين
السؤال الان.. متي نري التنسيق و التكامل بين الحكومه و بنكها المركزي ؟
متي نري مجموعه اقتصاديه محترفه متجانسه تنقذ هذا الشعب من انهيار اقتصادي وشيك
حسن هيكل
21/10/2015

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: