الرئيسية / مقالات / وزارة الصحة تعرقل سفر الأطباء للخارج بعد أن افقرتهم في الداخل

وزارة الصحة تعرقل سفر الأطباء للخارج بعد أن افقرتهم في الداخل

أولا قبل الاسترسال ادعوا القارئ الى التفريق بين طبيب يذهب اليه بعد الحجز مقدما قبل شهرين بقيمة كشف 500 جنيه وبين طبيب لا يملك الا راتبه الحكومي لظروف عمله او دراسته العليا وان لجأ للعمل الخاص فهو بالكاد ليكفي احتياجاته الأساسية . عن الصنف الثاني نتحدث ,,

هذا الصنف الثاني هم السواد الأعظم من الأطباء الكثير منهم يلجأ مضطرا للسفر للخارج والإغتراب ليتجاوز عقبات كُثر لو استسلم لها بالداخل لم ولن يجد (( من يحنوا عليه )) بل سيجد دائما سياط الغضب واللعنه ممن يتصورون ان كل طبيب هو بالضرورة من سكان الأبراج العاجية

فكما ان أخر العلاج الكي فان أخر الحلول للطبيب هى السفر للخارج ملقيا وراء ظهره احلامه وطموحاته وحياته الاسرية حتى يشتري جزءا بسيطا من حياته وحياة اسرته بلا منغصات

الطبيب رضى بالهم ولكن وزارة الهم لم ترضى به…

قرارات غير مكتوبة تسرى الأن بعدد ليس بالقليل من مديريات الصحة على مستوى الجمهورية تقضي برفض طلبات الإجازات بدون مرتب بالنسبة للأطباء !! تخيل اذا اغلقت جميع الأبواب أمامك و لم تجد الا نافذة صغيره بالكاد تستطيع النفاذ منها وتجد من يغلقها في وجهك بكل غلظة ليقول لك (( حاجة العمل لا تسمح )) أي حاجة العمل !!! لسان حال الطبيب يقول هل حقا العمل في حاجة الي ! ؟ لا الدولة ولا الإعلام ولا حتى الموطنين الشرفاء اشعروني يوما بذلك

..

المثل الدارج يقول (( شيل ده من ده يرتاح ده عن ده))  اذا كان شباب الأطباء اصبحوا عند الوزارة ككيس الرمل عند الملاكم اداة لاستعراض العضلات واصبحوا عند الإعلام اعداء الشعب رقم واحد واصبحوا عند المواطنين الشرفاء في اقسام الطوارئ مجرد أداة لتنفيس الغضب (( المواطن معذور فهل ينفس غضبه في قسم الشرطه  مثلا ؟ ))

دعوا من إختار الأغتراب من الأطباء يسير في الطريق الذي اختاره يكفيه ما ينتظره في بلاد الله , ويكفي الدوله ما سيضخه المغتربون على اختلاف مشاربهم من عملة صعبة للسوق المصرفي المصري طالما تشكوا الدوله من نقصانها

..

الأطباء يعلمون ان قرارات عدم الموافقة على الإجازة بدون مرتب قرارات غير قانونية والوزارة تعلم ذلك ايضاً فعندها قرار رئيس الوزراء رقم 186 لسنة 2000، والكتاب الدوري رقم 5 لسنة 2006 الصادر من وزير التنمية الإدارية والتي تنص بوضوح علي وجوب تسهيل الحصول علي إجازات بدون مرتب لتحسين الدخل. ولكن رغم هذا القانون الا انه يقابلة قانون التعنت فهم يعرفون أن من حق الطبيب اللجوء للقضاء وسيحكم له طبقاً للقانون ولكن اذا انتظر درجات التقاضي فالعقد لن ينتظره وهذا ما تقصده الوزارة


مبروك حمدي

 

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: