الرئيسية / مقالات / أصوات لا تطرب

أصوات لا تطرب

من بعض ما ورد في مذكرات المشير الجمسي عن شهود عيان حضروا اجتماع الرئيس عبد الناصر مع بعض من تبقى من  اعضاء مجلس قيادة الثورة ومع اعضاء مجلس الوزراء قبل اتخاذ إغلاق مضايق تيران وبالتالي مضيق العقبة أمام الملاحة الإسرائلية .. وقال لهم إن حشودنا في سيناء تجعل الحرب محتملة 50 % أما اذا اغلقنا المضايق فالحرب مؤكدة 100 % ثم التفت الى عبد الحكيم عامر القائد العام للقوات المسلحة وسألة هل القوات المسلحة جاهزة يا عبد الحكيم فوضع عبد الحكيم عامر يده على رقبته وقال جملته الشهيرة (( برقبتي يا ريس كل شيئ على أتم إستعداد ))

وبالتالي وافق جميع الحاضرين بالإجماع لكن ما بين طوفان التأييد ظهر صوت مختلف طلب الكلمة حيث لم يلفت نظر المؤيدين قبل ظهور هذا الصوت أن رئيس الوزراء لم يحرك ساكنا طوال الإجتماع فقد كان المهندس صدقي سليمان رئيس الوزراء و وزير السد العالي له حسابات أخرى .. فقد طلب من الرئيس عبد الناصر التروي وأن يأخذ في الإعتبار الحالة الإقتصادية والخطط الطموحة التي لم تستكمل بعد ومنها السد العالي وخطط الإصلاح الزراعي واستكمال البنية الصناعية  … ولم يكد سليمان ينهي حديثه حتى تعالت الهمهمات والهمسات والاستنكارات فخفت صوت العقل بين أصوات النفاق ولم يعره عبد الناصر الإنتباه  وتمت الموافقة بالإجماع على إغلاق المضايق مساء يوم 17 مايو 1967 .. ولم تمر أيام حتى جاء يوم 5 يونيو 1967 وحدث ما نعرفه جميعاً
فنصيحة لكل مسؤول اسمع أصوات المنتقدين قبل المؤيدين حتى وان لم تكن تطربك

 

مبروك حمدي

 

صدقي

المهندس صدقي سليمان

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: