الرئيسية / تراث / لعنة عرش العراق (( تقرير مصور للكبار فقط +18 ))

لعنة عرش العراق (( تقرير مصور للكبار فقط +18 ))

كتب مبروك حمدي

وقف أمير المؤمنين علي بن أبي طالب على منبر الكوفة فدعا (( اللهم إني مللتهم وملوني وسئمتهم وسئمونى فأبدلني بهم خيرا منهم ، وأبدلهم بي شرا مني )) , نهج البلاغة

ولما تنازل الحسن بن علي رضى الله عنه  لمعاوية وصالحه ،
نادى شيعتة الذين غدروا به قائلاً :
” يا أهل الكوفة :
ذهلت نفسي عنكم لثلاث :
مقتلكم لأبي ،
وسلبكم ثقلي ،
وطعنكم في بطني و إني قد بايعت معاوية فاسمعوا و أطيعوا ، فطعنه رجل من بني أسد في فخذه فشقه حتى بلغ العظم .

وحين دعوا سيدنا الحسين رضى الله عنه فخذلوه وأسلموه رفع يده ودعا عليهم قائلاً : (( اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً  واجعلهم طرائق قددا ، و لا ترض الولاة عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لينصرونا ، ثم عدوا علينا فقتلونا ))

ومن يومها لم ينقطع البلاء عن العراق , و لن نتطرق هنا الى ما يعايشه شعب العراق فلا تكفيه المجلدات , ولكن نختصر الأمر في لعنة عرش العراق التي تصيب حكامة و سنأخذ عينة بسيطة من حكام العراق في العصر الحديث منذ عهد الملك فيصل الثاني أخر ملوك العراق ومقتله الذي احيا جريان الدم في العراق من جديد الى اليوم

 

الملك فيصل الثاني

الملك فيصل الثاني

الملك فيصل الثاني بن غازي بن فيصل بن حسين بن علي الهاشمي اخر ملوك العراق من الأسرة الهاشمية ولد عام 1935. آل العرش اليه عام 1939 عقب وفاة والده الملك غازي وأصبح ملكا تحت وصاية خاله الأمير عبد الاله بن علي. حتى بلغ السن القانونية للحكم وتوج ملكا في 2 مايو 1953 وحتى مقتله في 14 يوليو 1958 اثر انقلاب عبد الكريم قاسم وقتل معه عدد من افراد اسرته في مذبحة قصرالرحاب .. وكان عمره وقتها 23 عاما وكان يستعد لعقد قرانه على الاميره المصريه فاضله بنت الأمير محمد علي وحيد الدين بن إبراهيم من نسل محمد علي باشا

 

الأمير عبد الإله

الأمير عبد الإله بن الملك علي بن الشريف حسين الهاشمي ولد عام 1913 تولى الوصايه على عرش العراق عام 1939 الى عام 1953 وان كان ظل بعدها الشخصيه الاقوى في الاسره الهاشميه في العراق

… قتل في مذبحة قصر الرحاب مع بقية افراد الاسره الهاشميه في انقلاب 14 يوليو 1958 …. واثناء نقل الجثث بسيارة نقل عسكريه اعترضها الغوغاء محاولين اختطاف جثمان الملك فيصل الثاني فقام احد الجنود بسحب احد قدمي الامير عبد الاله واخراجها من السياره حتى يستلم الغوغاء جثمان الامير عبد الاله وينشغلوا به عن بقية الركب فاختطف الغوغاء الجثمان وظلوا يسحلونه ويمثلون به ساعات من النهار ثم قاموا في النهايه بتعليقه على بوابة وزارة الدفاع بعد ان قطعوا اوصاله وخرجت احشائه .. وفي النهايه تم حرق الجثمان والقاءه بقاياه في دجله وظلت اوصال الامير يلهو بها الصبيه في شوارع بغداد

 

نوري السعيد

نوري باشا السعيد

نوري باشا السعيد

الرجل الاقوى في مملكة العراق
مواليد عام 1888 خدم بالجيش العثماني
شارك مع الملك فيصل الاول في تأسيس المملكه السوريه ثم انتقل بعد سقوطها معه الى العراق حيث شارك في توطيد اركان مملكة العراق الوليده …
تولى منصب رئيس وزراء العراق 14 مره اولها عام 1930
يشاء القدر كما انه شارك في تاسيس مملكة العراق ان يشهد سقوطها مع الحفيد فيصل الثاني في 14 يوليو 1958
قتل نوري السعيد في 15 يوليو 1958 ولم يكن حظه احسن حالا من الامير عبد الاله حيث تم ايضا سحله والتمثيل بجثمانه في شوارع بغداد

 

عبد الكريم قاسم

عبد الكريم قاسم

عبد الكريم قاسم من مواليد 1914 قاد انقلاب 14 يوليو 1958 ضد الاسره الملكيه الهاشميه في العراق ورغم دموية الانقلاب الا انه كان محبوبا من الشعب العراقي نظرا لانه كان منحازا للطبقات الفقيره التي كان ينتمي اليها

..شارك عبد الكريم قاسم حين كان ضابطا ضمن الجيش الملكي العراقي في حرب فلسطين 1948 .. تولى رئاسة وزراء العراق في الجمهوريه الاولى بعد القضاء على الملكيه من عام 1958 …  نجا من محاولة إغتيال فاشلة قام بها الشاب البعثي صدام حسين المجيد عام 1959 ,  وقتل في انقلاب عسكري بعثيشارك فيه رفيقه السابق عبد السلام عارف في 9 فبراير 1963
وتم اعدامه في غرفة الموسيقى باذاعة دجله وتم تصوير جثمانه ممسكا احد الضباط بشعر رأسه الكثيف وهو يقرب وجهه الى الكاميرا

 

عبد السلام عارف

عبد السلام عارف

عبد السلام محمد عارف الجميلي ولد في 26 مارس 1921

كان الرجل الثاني في انقلاب 14 يوليو 1958 مع عبد الكريم قاسم والذي قضى على الحكم الملكي في العراق
كان يختلف مع عبد الكريم قاسم ايدولوجيا حيث كان عبد الكريم قاسم يتبنى الفكر الشيوعي بينما عارف كان يميل للفكر العربي الوحدوي … دب الخلاف بينهما بعد عام من الثوره وتم ابعاد عارف ثم حكم عليه بالاعدام ثم خفف الى المؤبد ثم اقتصر في النهايه على الاقامة الجبريه

عاد عبد السلام عارف الى دائرة الضوء مرة اخرى في العراق بعد انقلاب البعث على عبد الكريم قاسم عام 1963 ثم اختياره لرئاسة العراق رغم انه لم يكن ينتمي للتنظيم البعثي لكنه كان يتميز بشعبيه جارفه بين العراقيين …
وتشير عدد من المراجع التاريخيه العراقيه وشهود العيان ان عبد السلام عارف كان معارضا بشده لاعدام رفيقه السابق عبد الكريم قاسم الا ان مساعيه باءت بالفشل ….
استمر عبد السلام عارف في الرئاسه ثلاث سنوات تميزت بعلاقات جيده مع الدول العربيه وخاصة مصر وسياسات اقتصاديه وعمرانيه ناجحه في العراق … وقد لقى عبد السلام عارف حتفه في حادث سقوط غامض لطائرته المروحيه عام 1966 وقد كان يبلغ من العمر حينها 45 عاما

 

صدام حسين

صدام حسين

صدام حسين المجيد التكريتي ولد في ابريل 1937

شارك صدام في محاولة فاشله لاغتيال عبد الكريم قاسم عام 1959 اصيب فيها قاسم ولكنه نجى من الموت وهرب صدام الى سوريا ثم الى القاهره
انتسب صدام الى كلية الحقوق جامعة القاهره عام 1961 ولكنه لم يكمل دراسته بها حيث عاد الى العراق عام 1963 بعد اغتيال عبد الكريم قاسم … شارك صدام حسين في انقلاب حزب البعث على الرئيس عبد الرحمن عارف عام 1968حيث اصبح نائبا لرئيس مجلس قيادة الثورة الرئيس احمد حسن البكر ومع مرور الوقت تنامى دور صدام حسين حتى اصبح الرجل الاول في العراق وهو مازال نائبا الى ان تم اعتذار الرئيس البكر عن الحكم وتولى صدام الرئاسة رسميا عام 1979 .. خاض العراق عدة حروب في عهد صدام حسين حرب الخليج الاولى مع ايران والثانيه ضد التحالف الدولي لتحرير الكويت والاخيره غزو العراق عام 2003 تم اعتقال صدام حسين في ديسمبر 2003 وتم اعدامه يوم 30 ديسمبر 2006 عن عمر 69 عاما

أضف تعليق

عن نبأ

تعليق واحد

  1. Rizzkcalle’ Va Zanejendash Va BahmanKcounyArmany

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: