الرئيسية / تراث / بلاستنيل

بلاستنيل

12347978_1649060878715719_1784051088749283420_n

 

كتب مبروك حمدي

أثارت صورة نشرتها صفحة الملك فاروق على الفيس بوك لشارع باب زويلة كثيرا من التساؤلات حول الصورة الوردية التي يصورها للبعض للعهد الملكي وكأن الشعب بكاملة كان بشاوات او خواجات يرفلون في النعيم المقيم

فقد ظهر في الصورة عدد من المواطنين يسيرون بكامل الأبهه .. والحفاء

فقد كان الحفاء على رأس أولويات الحكومات المتعاقبة قبل ثورة يوليو 1952 ومع ذلك كانوا يفشلون في مكافحته وكان الأمر يقتصر في النهاية على مكرمات وهبات ملكية في المناسبات توزع على بعض الفقراء ليتم التقاط صور لهم بصحبة الحذاء الجديد ولكن  كل هذه الهبات حلول مؤقتة

 

20140304_155645_27220140304_155647_950020140304_155633_4884

وبجانب المظهر غير الحضاري للحفاء , كان الحفاء يشكل مشكلة صحية كبرى في مصر فقد كان المرض المعروف بقدم ماديورا madura foot متوطنا في مصر قبل القضاء عليه نهائيا فيما بعد وهو مرض يصيب القدم نتيجة عدم النظافة والحفاء عن طريق الإصابة بطفيل يؤدي الى تأكل القدم ثم بترها

 

قدم ماديورا اخطر الأمراض التي تصيب الحفاة وكان متوطنا في مصر في العهد الملكي

قدم ماديورا اخطر الأمراض التي تصيب الحفاة وكان متوطنا في مصر في العهد الملكي

ولذا كان نفس الهدف بالقضاء على الحفاء من أولويات ثورة يوليو فكانت الخطة بعلاج عاجل ثم علاج على المدى الطويل فكان العلاج العاجل هو استحداث احذية رخيصة الثمن تحمي أقدام الفقراء من وعثاء الطريق . فتم أنشاء مصنع بلاستنيل للصناعات البلاستيكية وأبتكار احذية بلاستيك باشكال ومقاسات مختلفة ورخيصة الثمن وبالفعل انتشرت هذه الأحذية الرخيصة إنتشار النار في الهشيم و الى الأن مازالت تباع في الريف ومازال الى الأن يطلق عليها كبار السن أسمها الأول (( بلاستنيل )) أو بلاستونيل كما تنطق

وكانت الخطة الأخرى بعيدة المدى هى تجفيف أسباب الحفاء وهو الفقر المدقع و التفاوت الطبقي الرهيب عن طريق تمليك الفلاحين أراضي الإصلاح الزراعي وكانت الخطوة الأخرى هى إنشاء منظومة صحيه وتثقيفية على مستوى الجمهورية فتم خلال خمس سنوات الايفاء بأول تعهدات الثورة ببناء وحدة مجمعة ومدرسة في كل قرية مصرية

 

915

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: