الرئيسية / فنون / هل كان عبد الوهاب لصاً !

هل كان عبد الوهاب لصاً !

التراث المسموم.. الموسيقار محمد عبدالوهاب - جريدةتا الرياض

 

كتب مبروك حمدي

قرأت مقالاً لكاتب خليجي شاب غالبا ولد بعد رحيل الموسيقار عبد الوهاب بسنوات يطلق على الحانه (( التراث المسموم )) جاء هذا في مقال منشور له بجريدة الرياض
الكاتب بنى مقالة على جزئية الإتهام  القديم المتجدد للموسيقار عبد الوهاب بأنه كان يسرق الحان غيره وينسبها لنفسه .. تحدث في البداية عن الاتهام بالسرقة من السمفونيات العالمية… اولا من الممكن ان نتفق ان الموسيقار عبد الوهاب في فترة شبابة تأثر بالسمفونيات العالمية وظهر هذا في بعض الألحان القديمة مثل في مقدمة يا مسافر وحدك والحان اخرى ظهر فيها اقتباس وليس سرقة لان في المعايير الموسيقية هناك عمليات حسابيه يعرفها أهل الفن اذا تعداها الملحن تعتبر سرقه ويمكن الرجوع عليه بالتعويض المادي وان لم يتعداها لا تعد كذلك .. المهم كانت مرحلة التأثر بالالحان الغربية في موسيقى عبد الوهاب مرحلة معروفه ولم ينكرها عبد الوهاب نفسه … ولكنها تعتبر نقطة في بحر هو مسيرة عبد الوهاب التي امتدت لاكثر ن ستين عاما …
الجزء الثاني يتهم فيه الكاتب عبد الوهاب بسرقة الحان من فريد الأطرش وكارم محمود وربما عمر الجيزاوي .. الخ … اعتقد ان الحان فريد لها بصمة تشبة معرف المحتوى على اليوتيوب حاليا بحيث تعرف بمجرد الاستماع الى ضربة العود الأولى انها الحان فريد.. اما بالنسبة للمطرب كارم محمود فالحانه اعتقد انها لم تحقق له الشهرة كملحن حتى يسرقها عبد الوهاب وياحبذا لو كان ضرب الكاتب مثال بالحان كارم محمود التي سرقها عبد الوهاب

وتطرق الكاتب الى لحن اسألك الرحيلا وادعى ان عبد الوهاب سرق لحن الموجي , واذا كان العرب قديما قالوا اذا كنت كذوبا فكن ذكورا فلا نملك الا التذكير بلحن الموجي ومقارنته بلحن عبد الوهاب لنفس القصيده وستجدونها مختلفه تماماً بشكل يظهر استاذية عبد الوهاب التي لم يكن ينكرها الموجي

 

والأن بصوت نجاة ولحن عبد الوهاب ولا يوجد ادنى تشابه


أخير استرسل الكاتب في قضية رؤوف ذهني واتهامه لعبد الوهاب بسرقة العشرات من الحانه و رؤوف ذهني هو ملحن قديم كان يعمل سكرتيراً لعبد الوهاب لسنوات… وكان قليل الحظ في الفن فلجأ الى اتهام عبد الوهاب بأنه يسرق الحانه ابتداء من الحان فيلم غزل البنات عام 1949 الى أغنية فكروني بعد الفيلم بعشرون عاما رغم ان فكروني لحنها عبد الوهاب بعد ان ترك رؤوف ذهني العمل معه بسنوات !! وقد عاش زهني حياته يسير خلف هذا الادعاء حتى مات في الثمانينات تقريبا … وقد لجأ الى القضاء في قضية شهيرة خسرها …. وبغض النظر عن الشق القضائي نسير الى الشق الفني اذا سلمنا بادعاء رؤوف ذهني ان عبد الوهاب سرق منه 50 لحن أو أكثر .. فماذا عن مئات الألحان الأخرى لعبد الوهاب التي لحنها بعد ان ترك رؤوف ذهني العمل بمكتبه .. بل ماذا عن الألحان التي لحنها عبد الوهاب بعد وفاة رؤوف ذهني ……….. والسؤال الأهم اين الحان رؤوف ذهني لنفسه اذا كان يقول ان عبد الوهاب سرق الحانه .. فهل سرق عبد الوهاب عقله وموهبته ايضا فلم يستطيع ان يلحن لحن واحد بعدها يذكر له

أخيراً من تكلم في غير فنه أتى بالأعاجيب وهذا ما جاء به الكاتب

التراثلا المسموم.

 

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: