الرئيسية / تراث / بالفيديو الفنان منير مراد وهو كومبارس يخطف الكاميرا من إسماعيل يس سنة 1949

بالفيديو الفنان منير مراد وهو كومبارس يخطف الكاميرا من إسماعيل يس سنة 1949

كتب مبروك حمدي

(( سبع صنايع والبخت ضايع )) من أكثر الفنانين الذين تنطبق عليهم هذه المقولة هو الفنان الشامل منير مراد فلم تكن تنقصه الموهبة ولا الكاريزما حتى يتبوأ مكانة اكبر من التي نالها في حياته

منير مراد ولد عام 1920 وهو الشقيق الأصغر لقيثارة الشرق ليلى مراد وإسمه الحقيقي قبل إعتناقه الإسلام هو موريس مراد

لم يكمل منير مراد تعليمه الجامعي واتجه الى أعمل بسيطة في البداية ليقترب من مجال الفن فعمل في البداية عامل كلاكيت في استوديوهات السينما ثم مساعد مخرج للمخرج كمال سليم في البداية ثم أنور وجدي وحسن الصيفي وبلغ مجمل ما اشترك به من افلام كمساعد مخرج حوالي 24 في فترة الأربعينات ومن ضمنها ايقونة السينما المصرية فيلم غزل البنات .. وبجانب عمله كمساعد مخرج عمل مترجما ومرافقا للموسيقار محمد عبد الوهاب في رحلاته الخارجية , ثم اتجه عشقه لموسيقى الجاز ولحن عدد من الأغاني ولكنها لم تلقى رواجاً لابتعاد موسيقى الجاز عن المزاج الشرقي السائد وقتها ثم قام بتلحين أغنية (( واحد إتنين )) للفنانة شادية والتي حققت نجاحأ كبيرأ جعلته يشتهر بأنه ملحن الأغاني الخفيفة وهو ما عمل على تحجيمة و وقوع الظلم عليه رغم ان موهبته في التلحين لم يكن لها حدود , ثم اتجه مراد للتمثيل والغناء وقدم نموذج جديد في السينما المصرية وهو الفيلم الإستعراضي الكوميدي الغنائي على النمط الأمريكي ولكن للاسف رغم نجاح فيلمه الأول أنا وحبيبي الا ان الفيلم الثاني نهارك سعيد لم ينال نفس النجاح فتوقف عن تقديم هذا النمط من الأفلام ولم يشارك بعد ذلك الا في فيلم (موعد مع إبليس) امام زكي رستم في دور ثانوي بعيدا عن الاستعراض والغناء .. ثم ابتعد عن الكاميرات مكتفيا بالتلحين لمدة تسع سنوات كاملة ليظهر كضيف شرف عام 1964 في فيلم بنت الحتة كمؤدي غنائي فقط … وفي عام 1973 شارك صوتيا في المسلسل الاذاعي (( أرجوك لا تفهمني بسرعة )) أمام العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ وعادل امام ونجلاء فتحي

وعلى الرغم من كل هذه المواهب لمنير مراد كمساعد مخرج مجتهد من مدرسة أنور وجدي وممثل خفيف الظل وفنان استعراضي متفرد في مجالة ثم ملحن محترف من نفس المدرسة التي ينتمي اليها محمد فوزي وبليغ حمدي مدرسة السهل الممتنع الا أنه لم ينل حقة رغم انتشار الحانه والتي تعد الأن من ايقونات الموسيقى العربية ولا تكاد تخلوا أفلام السينما العربية من الخمسينات الى نهاية السبعينات من الحانه الاستعراضيه , فقد كان عبد الحليم حافظ يعتبره (( فاسوخة )) الحظ لأفلامه وكان يحرص أن يقوم بتلحين أغنية واحدة على الأقل في كل أفلامه وذلك من أول أغنية تعالي أقولك مع شادية في فيلم لحن الوفاء عام 1955 الى اغنية قاضي البلاج في فيلم أبي فوق الشجرة عام 1969 وما بينهما من أغاني لافلام بلغ مجموعها 16 فيلم

والأن مع هذا المشهد القصير الذي لا يتعدى الثوان المعدود لمنير مراد من فيلم ليلة العيد حيث ظهر ككومبارس يؤدي جملة غنائية واحدة وحتى ليست بصوته قائلا (( الفول عجمية يا رجالة بالهنا والشفا للأكالة )) حيث كان يؤدي دور عامل في مطعم  شعبي  ولكن لذكائة لم يشأ أن يمر المشهد القصير مرور الكرام .. فيقوم بتمرير طبق الفول من حول رقبة إسماعيل يس وهو أكثر شخص تحبه الكاميرا في المشهد ليضمن لفت الأنظار اليه ويسرق الكاميرا وأعين المشاهدين التي تتعلق دائما بحركات اسماعيل يس

أضف تعليق

عن نبأ

%d مدونون معجبون بهذه: