الرئيسية / أخبار / الفنانة آمال فريد ترد على الشائعات : مستقرة مادياً وعائلياً

الفنانة آمال فريد ترد على الشائعات : مستقرة مادياً وعائلياً

فنانة أقل ما يقال عنها أنها ملكة الإحساس وأيقونة الرومانسية في زمن الفن الجميل، خطفت قلوب الملايين بصوتها الملائكي الهادىء وملاحها البريئة، أنها الفنانة الجميلة آمال فريد التي أثارت قلق جمهورها عليها بعد تداول صورة لها على مواقع التواصل الإجتماعي وهى تجلس بأحد المقاهي بوسط لبلد وقد بدل الزمن ملامحها ونال المرض من جسدها وقد تداولت عدة شائعات بعد انتشار هذه الصورة أن هذه الفنانة الكبيرة قد فقدت عقلها وأنها تعاني من الوحدة والإهمال وتتسول بالشوارع، وقد ردت آمال على هذه الشائعات كما روت عن  بعض التفاصيل عن حياتها.

نفت الفنانة الكبيرة آمال فريد لجريدة الأهرام ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي عن انتشار صورتها بمقهى الأمريكين بوسط البلد وأشارت أنها تجلس على هذه المقهى لأنه لها بهذا المكان بعض الذكريات الجميلة وأنها ترغب دائما بالتجول بحرية في شوارع القاهرة وأعربت عن استيائها من الشائعات التي نالت منها واتهمتها بفقدان عقلها وتسولها بالشوارع بسبب اهمالها، متسائلة عن السبب في تشويه صورة فناني مصر بهذه الطريقة .

آمال فريد التي تبلغ من العمر 74 عاما حاصل على ليسانس آداب قسم اللغة الانجليزية ورغم الشهرة الواسعة التي حصلت عليها خلال مشوارها الفني إلا أنها تركت عالم الفن رغم عدم اعتزالها بسبب ظروف عمل زوجها ، فقد كانت ترافقه وتنتقفل معه بين موسكو ولندن والقاهرة ، ثم عادت إلى مصر لتقيم بها باستمرار.

وعن سؤالها عن حياتها ومع من تعيش وكيف تنفق، أجابت هذه الفنانة الجميلة أنها تعيش من معاش النقابة ومن زوجها مؤكدة ان لديها ما يكفيها ماديا وأنها تسكن بشقتها بالزمالك وليس بوسط البلد كما اشيع عنها معربة عن أسفها من الشائعات التي شوهت صورتها امام جمهورها مؤكدة انها تألمت منها كثيرا حيث أنها تريد الحياة في هدوء بعيدا عن الأضواء.

وأوضحت أنها لا تعيش بمفردها لأن الله معها وعائلتها تزورها باستمرار، وأوضحت أن لديها شقيق يسكن بمصر الجديدة ولديه أبنائه وأحفاده يزورونها باستمرار وأن لديها بنتان هما مشيرة ومنال يقيمان في أمريكا ويتواصلان معها دائما.

وإليكم الفيديو التي أظهر أمال فريد أيقونة الرومانسية في حالة من الاتزان العقلي ووعى كامل بكل ما يدور حولها إلا انها تعاني فقط من النسيان بسبب تقدمها في العمر

المصدر الأهرام

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: