الرئيسية / أخبار / كما لو كان السودان ولاية عثمانية : إجبار الأطفال الأيتام في السودان على الدعاء للجيش التركي

كما لو كان السودان ولاية عثمانية : إجبار الأطفال الأيتام في السودان على الدعاء للجيش التركي

في مشهد عبثي لو حدث في دولة عربية لاتهم الأطفال بالنفاق والتطبيل لجيشهم الوطني ووصفوا بصفات اقلها بانهم عبيد للعسكر والبيادة … بينما عندما يصطف اطفال ايتام ويتوجهون بالأمر بالدعاء للجيش التركي المعتدي على اكراد سوريا في عدوان عفرين يصبح هذا الدعاء ابتهال وصلاة وواجب وفرض ولكن في عرف حريم السلطان وعبيد أردوغان ..
ما تراه ليس مشهد تمثيليا ولكن مشهد حقيقي حيث أجبر مسؤول احدى دور الأيتام في السودان الأطفال على الدعاء للجيش التركي (( ترك عسكر )) مبتهيلا الى الله ان ينصرهم في عدوانهم على أعداءه أكراد سوريا ! وكأن الزمن قد عاد من جديد لتصبح السودان ولاية عثمانية مرة اخرى ويأتي المشهد اكمالا لمشهد تنازل البشير لاردوغان عن جزيرة سواكن الاستراتيجيه في البحر الأحمر بعد وصلة غزل منه لأردوغان ولتاريج الدوله العثمانية البائده والتي يريد أردوغان إحيائها ووجد مراده في السودان بعد أن فشل في دول الخريف العربي بفشل مخطط تركيا باسقاط الاخوان في مصر وانهيار مليشياتها في سوريا وافلات ليبيا من بين يديه فاذا به يتوجه الى السودان مستغلا حالة العزله التي يعيشها الرئيس السوداني عمر البشير المطلوب للجنائية الدولية في احكام سيطرته على السودان كما فعل سابقا مع دويلة قطر

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: