الرئيسية / أخبار / الإتهامات تلاحق تركيا بإستخدام السلاح الكيماوي في شمال سوريا

الإتهامات تلاحق تركيا بإستخدام السلاح الكيماوي في شمال سوريا

قالت وسائل إعلام كردية سورية، السبت، إن 6 مدنيين عانوا من صعوبات في التنفس عقب ما قالوا إنه هجوم بغاز سام شنه النظام التركي على بلدة عفرين شمال سوريا و الخاضعة لسيطرة الأكراد.
ونقلت وسائل الإعلام عن أطباء محليين في عفرين قولهم، إن المستشفى استقبل 6 حالات لأشخاص يعانون من ضيق في التنفس والقيء والطفح الجلدي. ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن أطباء محليين في تقريره.
ولم يعلق جيش الإحتلال التركي على هذه الأنباء، السبت، لكنه زعم  سابقاً أنه لا يستخدم أية أسلحة كيمياوية أو ذخائر أخرى محظورة في عملية عفرين، وقال إن “القوات المسلحة التركية لا تحتفظ بهذه الذخائر في مخزونها”. على حد زعمه
يشار إلى أن النظام التركي شن عملية عسكرية جوية وبرية على عفرين بشمال غرب سوريا يوم 20 كانون الثاني/يناير.
ولفت إلى أن العملية تهدف إلى طرد وحدات حماية الشعب الكردية ، من هذا الجيب. و تزعم أنقرة هذه الميليشيات جماعة إرهابية وامتداداً للمتمردين الأكراد الذين يشنون قتالاً داخل تركيا.
لكن مصدراً دبلوماسياً تركياً نفى ، في وقت لاحق، أن تكون بلاده استخدمت أسلحة كيمياوية قط، في عملياتها بسوريا وأكد أنها “تراعي تماماً المدنيين”.
وقال المصدر “هذه اتهامات لا أساس لها من الصحة. زاعماً ان تركيا لم تستخدم قط أسلحة كيمياوية. نراعي تماماً المدنيين في عملية غصن الزيتون”.

ووصف المصدر المحسوب على نظام أردوغان أيضا الاتهامات بإصابة ستة مدنيين فيما يشتبه أنه هجوم بالغاز “بالدعاية السوداء”.

للإطلاع على المصدر بالإنجليزية من رويترز اضغط هنا

للإطلاع على المصدر اضغط هنا

 

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: