الرئيسية / أخبار / هل خالد حمدي الفخراني هو أول ضحايا لعبة الحوت الأزرق في مصر

هل خالد حمدي الفخراني هو أول ضحايا لعبة الحوت الأزرق في مصر

كشفت مصادر تفاصيل واقعة انتحار نجل البرلماني السابق حمدي الفخراني .  وقالت المصادر إن خالد الفخراني، 18 عامًا، الطالب بالصف الثالث الثانوي، ومقيم بقسم أول المحلة أقبل على الانتحار لمروره بأزمات نفسية بعد هروب والده وصدور حكم بالحبس ضده، بالإضافة لحبس شقيقه الأكبر في حادث سطو مسلح وفصل شقيقته من التليفزيون المصري.

وكشفت ياسمين الفخراني، نجلة حمدي الفخراني أن سبب انتحار شقيقها الأصغر «خالد» جاء على خلفية انتهاج لعبة الحوت الأزرق، مؤكدة أن اللعبة دفعته لفقدان حياته بيده.

وأضافت في حسابها على «فيس بوك»: «أخويا لعب الحوت الأزرق، لقينا في أوراقه حاجات وإشارات منها، وأبوس إيديكم بلاش تحدي ولا حد يعمل جدع ويجرب والله ما كان في حد أقوى من خالد ولا ملتزم دينيا أكتر منه، هو اتحداها وغلبته ما كانش والله بيفوت فرض ولا نفل ولا صوم نفل ولا بتاع بنات ولا سجاير ولا فيه غلطة وإيده معانا كلنا حتى في شغل البيت، وكان أرجل واحد أعرفه ما كانش أخ نطع ولا ابن نطع ولا جار سوء ولا صاحب سوي اللعبة أتحداها وغلبته».

واكتشفت الواقعة والدته فقررت إبلاغ الأمن، وعلى الفور انتقل ضباط البحث الجنائي بقسم أول المحلة لمحل الواقعة، وبالفحص تبين وجود جثمان المذكور على سرير غرفة نومه وبه إصابة بالرقبة وبه «حز» هلالي الشكل أسفل الذقن إلى خلف الأذنين وآثار «رسوب» دموي بالأطراف ولا يوجد به أي إصابات أخرى وبجواره هاتفة المحمول وجهاز «اللاب توب» الخاص به.

وكشفت المعاينة، أن باب الغرفة كان مغلقًا من الداخل والغرفة مرتبة ويوجد 2 عامود خشب بالدولاب بارتفاع مترين من الخارج ويوجد على رأس العامود من أعلى كابل تليفوني.

تم تشكيل فريق بحث وبجمع المعلومات تبين أن المتوفي يقيم بالشقة بالطابق الأول علوي هو ووالدته فقط المدعوة خيرية محمد كامل 52 عامًا مهندسة بمجلس المدينة بالمعاش، وتبين أنه بعد سفر والده للخارج منذ شهرين عقب صدور حكم بالسجن ضده 3 سنوات بتهمة إهانة السلطة القضائية دخل في حالة نفسية سيئة.

وبالفحص تبين، أن والدته غادرت الشقة وتركته بمفرده قبل يومين متوجهة لزيارة والدتها بقرية «دنوشر» وعقب عودتها اكتشفت وجود حذاء نجلتها في الخارج وباب الغرفة مغلق فاستعانت بحارس العقار زكي عبد المجيد زكي 34 عامًا، والذي قام بكسر شباك البلكونة المؤدي لغرفة المتوفي واكتشفت وجوده بنفس ما ذكر بمعاينة البحث الجنائي.

وأضافت والدته أن نجلها مر بحالة نفسية سيئة بعد صدور أحكام ضد والده وشقيقه أحمد الفخراني بالإضافة للمشاكل الكبيرة التى تعانى منها الأسرة.

يذكر أن أفراد عائلة الفخراني أصيبوا بصدمة فور اكتشافهم وفاة نجلهم منتحرا داخل غرفة نومه بمنزله بالمحلة الكبرى، وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة للتحقيق والتي صرحت بدفن الجثة عقب تشريحها بمستشفى المنشاوي بطنطا.

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: