Home / أخبار / بالفيديو..من هو الطبيب يحيى موسى العقل المدبر لاغتيال هشام بركات

بالفيديو..من هو الطبيب يحيى موسى العقل المدبر لاغتيال هشام بركات

كشف اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم، الأحد، عن تفاصيل واعترافات منفذي عملية اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات، موضحا أن الدكتور يحيى سيد إبراهيم موسى، الطبيب المنتمي إلي جماعة الإخوان الإرهابية، والمتحدث باسم وزارة الصحة إبان حكم الإخوان، هو العقل المدبر للجريمة.

ونرصد في التقرير التالي أبرز المعلومات عن الإرهابي الهارب الدكتور يحيى سيد إبراهيم موسى، وكوليس تعيينه في وزارة الصحة، وعلاقته بالرئيس الاسبق محمد مرسي، والجماعة الارهابية.

1- يحيي سيد ابراهيم موسي، عضو بمكتب ارشاد الجماعة الإرهابية، عمل مدرسا فى كلية الطب جامعة الأزهر، التحق بمكتب وزير الصحة فى نوفمبر 2012، وتم تعيينه رسميا فى منصب المتحدث في فبراير 2013، بقرار رسمى بعدما اعتذر عن المنصب الدكتور أحمد عمر لظروف صحية.

2- أكد العديد ممن عملوا مع يحيي موسي في وزارة الصحة، أنه كان الدائم التأكيد، أنه قريب الصلة وعلي علاقة مباشرة بالرئيس الاسبق محمد مرسي، كما أنه كان يحضر الاجتماعات الرسمية للمتحدثين الرسميين فى مجلس الوزراء والرئاسة.

3- أثار يحيى موسي – المتحدث باسم وزارة الصحة- في حكومة الإخوان، ضجة بمزاعمه أنه كان شاهد عيان علي أحداث الحرس الجمهوري التي وقعت عقب اندلاع ثورة يونيو والاطاحة بمحمد مرسي، وزعم وقتها أن قوات الأمن تخلصت من أعضاء الجماعة الارهابية بالغاز، كما أصدر بيانات كاذبة حول أعداد الضحايا والمصابين بزعم انه مستمر في عمله كمتحدث باسم وزارة صحة «الاخوان».

4- طالب دفاع المتهم صلاح سلطان من محكمة جنايات القاهرة التصريح له بإخطار عدد من شهود النفى كما طالب دفاع المتهم رقم 16 أيضا بالتصريح من المحكمة بإخطار شهود النفى وكان من بينهم الدكتور يحيى موسى المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة السابق واللواء إبراهيم عبد الغفار، وذلك في القضية المعروفة بـ«بغرفة عمليات رابعة»، والمتهم فيها محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان و50 من قيادات وأعضاء الجماعة في القضية المعروفة إعلاميًا.

5- تبرأت وزارة الصحة من الدكتور يحيى موسى، وأكدت أنه لا يمثلها عقب الاطاحة بحكومة هشام قنديل، وانه لا يوجد متحدث رسمي أو مستشارا إعلاميا بإسمها، وأن كلا من الدكتور خالد الخطيب والدكتور محمد سلطان هما المتحدثين الرسميين لها فيما يخص الإعلان عن إعداد المصابين والوفيات خلال أحداث اعتصام رابعة.

ونبهت الوزارة على جميع وسائل الإعلام عدم التعامل مع الدكتور يحيى موسى كمتحدث رسميا أو مستشار إعلامي، وأكدت أنها لم تكلفه بهذه الوظيفة لا سابقا ولا حاليا، وأن توصيفه الوظيفى مجرد مدير لمكتب المستشار الإعلامى السابق فقط، ويختص بالنواحي الإدارية فقط، وأشارت إلى أن ما حدث من تكرار ظهوره فى الإعلام فى الفترة الماضية للحديث باسم الوزارة استند فيه إلى انتمائه السياسى لجماعة الاخوان المسلمين على الوزارة فى الفترة ما قبل 30 يونيو.

وأشارت وزارة الصحة إلي أنها ستقاضى الدكتور يحيي موسى لإنتحاله صفة المتحدث الرسمي باسم الوزارة دون تكليف رسمى منها مما يعرض الأمن القومى المصرى للخطر، ويخرج برسالة وزارة الصحة من حياديتها إلى التسييس، وهو ما يعد خروجا على ثوابت الوزارة التى تعنى بالمجال الإنسانى وتقديم الخدمة للمواطن المصرى أيا كان انتماؤه.

أضف تعليق

About نبأ

Leave a Reply

%d bloggers like this: