وقد عبر رئيس الوزراء خلال المكالمة عن تقديره للمستشار الزند والدور الذي قام به أثناء توليه منصبه الوزاري، لكن الزند رفض الاستقالة، مؤكدا أنه لم يفعل شيئا يستوجب ذلك.

قال الزند لرئيس الوزراء إن استقالته في هذا الظرف بمثابة سكيناً يقدمه لذبحه علي تصريح لم يقصد معناه.
وواصل إسماعيل محاولاته لاقناع الزند بالاستقالة قائلا له : “يجب ألا تضخم الأمور أكثر مما يجب ” فلم يقتنع الزند وأصر على موقفه لتنتهي المكالمة.
وبعد ذلك ترك الزند مكتبه متوجها إلى منزله ، ليسمه بعدها بدقائق خبر إعفائه من منصبه، لتكون تلك المكالمة هي الأخيرة مع رئيس الوزراء.

وكان المتحدث الرسمي لنادى القضاة المستشار حمدي عبد التواب ، قد أعلن أن مجلس إدارة النادي سيعقد اجتماعا عاجلا خلال ساعات لإصدار بيان تأييد للمستشار أحمد الزند وزير العدل والمطالبة ببقائه في منصبه ، لكن قرار رئيس الوزراء بإعفاء الزند من منصبه قد سبق محاولات النادي بالإبقاء علي الوزير.”