الرئيسية / تراث / حقيقة دور والدة الرئيس محمد أنور السادات في إذاعة الأذان في الإعلام المصري

حقيقة دور والدة الرئيس محمد أنور السادات في إذاعة الأذان في الإعلام المصري

كتب مبروك حمدي

…….

من أشهر الموضوعات التي تتناقلها مواقع التواصل الإجتماعي ومنها انتقلت الى وسائل الإعلام المقروءة الأخرى بدون تدقيق شائعة كون السيدة ست البرين بنت خير الله والدة الرئيس الراحل محمد أنور السادات هى من استنت سنة إذاعة الأذان في الإذاعة والتلفزيون المصريين , وتقول الرواية التي تتناقلها صفحات التواصل الإجماعي : ((  ان الرئيس الراحل محمد انور السادات ذهب الي والدتة ذات مرة سالها عن احتياجاتها ، فردت علية قائلة انا كبرت ولم اعد اقدر علي سمع الاذان لمعرفة توقيت الصلاة ، وانها تخشي فوات الفرض بسبب عدم سمعها لة .

وعلي الفور اتصل الرئيس المصري انور السادات بتماضر توفيق والتي كانت تعمل بمنصب رئيس التليفزيون المصري في عهد الرئيس السادات ، وطلب منها اذاعة الاذان في وقتة وقطع اي برنامج او فيلم او حتي مباراة حتي ولو مباشر لعرض الاذان ، وقد لاقت الفكرة اعجاب رئيسة التليفزيون والتي نفذتها علي الفور .

وتم تنفيذ الفكرة ايضا بالاذاعة المصرية علي الفور ، ومالبثت الاذاعات العربية بتنفيذ فكرة اذاعة الاذان في مواعيدة اقتضائا بالاذاعة المصرية .))

67479_1657723144516159_2470019684958042226_n

وكما قال العرب قدماء إذا كنت كذوباً فكن ذكوراً فقد فات على مختلقي القصة عدة أمور هامة , منها أن السيدة ست البرين رحمها الله توفيت في 12 ديسمير 1958 قبل وصول الرئيس السادات الى الحكم عام 1970 وقبل دخول التلفزيون مصر عام 1960 بينما السيدة تماضر توفيق تولت رئاسة إتحاد الاذاعة والتلفزيون عام 1977

صفحة من كتاب خرف الغضب للكاتب محمد حسنين هيكل

صفحة من كتاب خرف الغضب للكاتب محمد حسنين هيكل عام 1982

ومع ذلك قد يتشكك البعض في مصدر ممهور بإسم الكاتب الراحل محمد حسنين هيكل لما كان بينه وبين الرئيس السادات من خلافات , فلنلقي جانيا موضوع تاريخ وفاة والدة الرئيس السادات في 12 ديسمبر 1958 , ولنتجه الى موضوع السيدة تماضر توفيق رئيسة التلفزيون فالرواية تقول انها من استجابت لرغبة والدة الرئيس السادات في اذاعة الأذان والمفترض ان يكون هذا الأمر في فترة تولي السيدة تماضر رئاسة الإذاعة التلفزيون من عام 1977 , ولكن لكون عام 1977 ليس بالتاريخ الموغل في القدم فكثير ممن يقرأون هذه السطور الأن يتذكرون في طفولتهم أن الأذان كان يذاع قبل هذا التاريخ بسنوات طويلة ,, وهذه ليس استنتاجاً او تحليلاً ولكن حقيقة تدعمها شهادات الأحياء والتراث الموثق من جرائد ومجلات لخريطة برامج الإذاعة والتلفزيون قبل عام 1977 وسوف نورد مثال هنا بقصاصة من عام 1958 توضح خريطة البرامج الاذاعية قبل تولي السيدة تماضر توفيق رئاسة التلفزيون بسنوات طويلة

10406833_1657723201182820_1590515963943337776_n 1933791_1657723237849483_9108784147873164140_n

وبخلاف القصاصات وشهادات شهون العيان والأمر الواقع نقدم لكن إثبات أخير , فكلنا لا ينسى صوت الأذان بصوت الشيخ محمد رفعت رحمه الله , وهذا الأذان سجله الشيخ الراحل ليذاع في الإذاعه , ولتكتمل المعلومه لابد أن نعرف تاريخ وفاة الشيخ محمد رفعت وهو  9 مايو 1950

أي ان الاذاعة تذيع الأذان من قبل عام 1950 الذي شهد عودة الرئيس السادات للجيش بعد فصله منه على إثر إغتيال أمين عثمان , الخلاصة أن الاذان والقرآن الكريم يذاعان في الإذاعة المصرية منذ تأسيسها في 31 مايو 1934 , ولا ننسى أيضاً أن مصر أطلقت أول إذاعة متخصصة في القرآن الكريم في العالم عام 1964 ومنطقي أنها بجانب إذاعتها للقرآن كانت تذيع الأذان أيضاً

 

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: