Home / تراث / لن تصدق كيف كان الفنان محمد فوزي قبل عملية التجميل

لن تصدق كيف كان الفنان محمد فوزي قبل عملية التجميل

تاريخ الفنانين مع عمليات التجميل ليس بالبدعة المستحدثة في عصرنا الحالي ولكن منذ سنوات طويلة استسلم الفنانين وتركوا انفسهم تحت تصرف مبضع جراح التجميل وكان من أوائل الفنانين المصريين الذي خضعوا لمثل هذه العمليات كان فنان الشعب يوسف وهبي بل كان أول مصري وعربي يخضع لعملية تجميل، وذلك بعد أن وقفت أنفه عقبة أمام تحقيق حلمه بالتمثيل السينمائي بعد ان نجح في المسرحي ، حيث تم رفضه للعب أدوار كان يحلم بها في بداية مشواره الفني بسبب أنفه، وفقا لصحيفة «الحياة» اللندنية، وصحيفة «الشرق الأوسط». وكان السبب وراء إصرار «وهبي» إجراء هذه العملية، هو أنه عندما أنتج فيلم «زينب» المأخوذ عن القصة الشهيرة للأديب محمد حسين هيكل، عام 1930، لم يمثل فيه «وهبي» بسبب أنفه التي كانت كبيرة، وكان صديق طفولته محمد كريم، هو مخرج الفيلم، ونصحه بإجراء عملية تجميل لأنفه.

ولحق به بعد سنوات عدد من الفنانين في طريق عمليات التجميل كان اشهرهم المطرب والملحن والممثل خفيف الظل محمد فوزي , فقد حدث ان في عام 1944، اختار الفنان يوسف وهبي، ممثلا يؤدى دور مطرب شاب في فيلم «سيف الجلاد»، ووقع الاختيار على المطرب جلال حرب الذي طلب 100 جنيه للقيام بالدور، لكن «وهبي» عرض عليه 75 جنيها فقط، ما اضطر «حرب» لترك الفيلم، وبدأ البحث عن ممثلا آخر.

ورشح المخرج حلمي رفلة المطرب الشاب الصاعد وقتها محمد فوزي للدور، ووافق «وهبي» على هذا الترشيح، وبعد نجاح فيلم «سيف الجلاد» تعاقد أستوديو مصر مع «فوزي» ليقوم ببطولة فيلم «أصحاب السعادة»، قصة سليمان نجيب، وإخراج محمد كريم، بطولة رجاء عبده، وسليمان نجيب، وعبدالوارث عسر، وميمي شكيب، ومختار عثمان، وإستيفان روستي، وفتحية شاهين.

وقبل التصوير، اعترض المخرج محمد كريم على وجود «فوزي»، لأن شفته العليا غليظة ولهجته ريفية، وتهكم عليه قائلا: «إنتم جايبين لنا ممثل قارصه دبور في شفته.. ماينفعش يبقي دونجوان والبنات تحبه»، واشترط على «فوزي» مقابل منحه الدور أن يغير لهجته، ويذهب إلى طبيب تجميل لتصغير شفته العليا.ولم يجد «فوزي» مفرا سوى أن يوافق على شروط «كريم»، وبالفعل أجرى عملية تجميل جراحية على يد طبيب بريطاني ومساعده المصري الدكتور نادر سويلم ونجحت، وبذلك استطاع القيام بدور البطولة عام 1946.

ولم يقتصر ما فعله محمد فوزي على تجميل شفته العليا فقط بل تدرب على تغير لهجته الريفية وايضا تخلى عن المظهر الذي كان يظهر به من قبل فقط كان متمسكما بالمظهر الكلاسيكي للمطربين في أواخر الثلاثينات و أوائل الأربعينات من القرن الماضي من حيث السوالف الطويله والشارب الرفيع المحدد .. و بالفعل ساعدت استجابة الفنان محمد فوزي لتوجيهات المخرج محمد كريم على ان يصبح من أيقونات الوسامه في العصر الذهبي للسينما المصرية كما كان من ابرز المجددين في مجال الموسيقى الشرقية

 

2015_8_24_17_10_44_343

أضف تعليق

About نبأ

Leave a Reply

%d bloggers like this: