الرئيسية / تراث / بالفيديو والصور 44 عاما على حريق الأوبرا ومازال الفاعل مجهول

بالفيديو والصور 44 عاما على حريق الأوبرا ومازال الفاعل مجهول

الأوبرا

 

الى الآن ما زال يعرف الميدان الذى يقع فيه تمثال إبراهيم باشا باسم ميدان الأوبرا، ولا يعرف الكثير اليوم  قصة هذا الاسم ولا تلك الأوبرا، والتى  بنيت فى 1 نوفمبر 1869 وظلّت مفتوحة وتمارس نشاطها الفنى حتى شب حريق كبير التهمها فى 28 أكتوبر 1971.

 

بنيت دار الأوبرا بأمر من الخديوي  إسماعيل لتحتضن أوبرا عايده في الإحتفال العالمي  بافتتاح  قناة السويس، وقام المعماريان: بيترو أفوسكانى وليفورنو روتسى، بتصميم مبنى الأوبرا، وقد صنعت من الخشب وكان بها 850 مقعدًا، واحترقت دار الأوبرا فى يوم 28 أكتوبر 1971، ودُمِّر المبنى المُصمَّم من الخشب،ودمرت محتوياته الثمينة والفريده اما بالحريق و أما بسوء النقل حيث تم القاء معظمها من النوافذ من قبل جنود الإطفاء وهم لا يعرفون قيمتها .. وبهذا فقد مصر معلما فريدا كانت تباهي به الشرق والغرب .. احترق الأوبرا واحترق معها قلوب عشاق الفن والأصالة التي كانت تتمثل فيها . واليوم بعد 44 عاما من احتراقها لم يزل السبب الحقيقي لأحتراقها غامضا .. بل وما يزال الأكثر غموضا هو لماذا اقامت الحكومة في مكانها مسخ معماري مشوه يسمى جراج الأوبرا !!

والأن بالإضافه للصور النادره اضع بين ايديكم تسجيل مصور بالألوان نادر لإحتراق الأوبرا وعملية الإطفاء الفاشلة و حالة الألم التي تظهر على وجوه المصريين وهم يشاهدون تفحم درة الشرق الأوبرا الخديوية . بينما يظهر وزير الداخليه ممدوح سالم مع بعض المسؤولين يتابعون عملية الإطفاء

 

صورة-خبر-حريق-دار-الأوبرا-الخديوية

 

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: