الرئيسية / تراث / بالفيديو والصور الأغنية التي أنهت صداقة عبد الحليم وبليغ وغناها هاني شاكر

بالفيديو والصور الأغنية التي أنهت صداقة عبد الحليم وبليغ وغناها هاني شاكر

كتب مبروك حمدي

بدأت العلاقة الفنية بين العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ والموسيقار بليغ حمدي بعد رفيقيه في مشواره محمد الموجي وكمال الطويل بسنوات والذان صاحبا عبد الحليم منذ بداياته وقبل تحقيق الشهرة  ثم تلاهما في بداية شهرة العندليب الموسيقار محمد عبد الوهاب ليبدأ الأستاذ مع العندليب مرحلة جديده من مشواره الفني بعد ابتعاده تدريجياً عن الغناء واختياره لعبد الحليم ليكون الصوت الرجالي الذي يحمل الحانه , بعد الصديقان الموجي والطويل والأستاذ عبد الوهاب ثم جاءت مرحلة بليغ حمدي ليلحق بهم ولكن بعد أن اصبح للعندليب شأناً في عالم الغناء والتمثيل وكانت البداية نصيحه من عبد الحليم لبليغ الذي كان يريد أن يدخل الفن مطربا ولكن العندليب عرف موطن عبقرية بليغ فنصحه بالإتجاه الى التلحين ليتفوق فيه ويبدأ مشواره كنجم في سماء الموسيقى العربية

وكانت بداية بليغ الفنيه مع حليم عام 1957 بتلحين أغنية تخونوه ثم خسارة في فيلمين متعاقبين في نفس العام , ولكن كانت هذه المرحلة في حياة عبد الحليم مرحلة الموجي والطويل و عبد الوهاب فلم يقدم بليغ له فيها ما يستطيع ان يجعله متميزاً عن غيره  ,, ثم دخل بليغ في مرحله جديده ونقلة كبرى عندما قدمه الموسيقار محمد فوزي لأم كلثوم ليلحن لها حب إيه سنة 1960 ليكون الأصغر سناً بين فريق كوكب الشرق الفني

ولم تمر سنوات حتى إنطلق نجم بليغ إنطلاقة أخرى مع الفنان محمد رشدي ليكونا مع الشاعر عبد الرحمن الأبنودي ثلاثي فني ملأ الدنيا فناً وعطراً , ليلتفت عبد الحليم الى موهبة بليغ من جديد في منتصف الستينات بعد أن أصبح خلال سنوات قليلة من أكبر الملحنين في مصر والأكثر غزارة في الإنتاج فقد كان ” حرفياً ” بمعنى الكلمة , فطلب عبد الحليم من بليغ والأبنودي أن يقدما له أغاني فلكورية وشعبيه من نفس اللون الذي يقدمه محمد رشدي ولكن بما يناسب شخصيته وقد كان واستطاع عبد الحليم بذكائه أن يخترق هذه المساحة  ويتفوق فيها فقدم التوبة وسواح وزي الهوا والهوا هوايا .

عبد الحليم وعمر الشريف وبليغ عام 1970

عبد الحليم وعمر الشريف وبليغ عام 1970

ولقد كان بليغ محظوظ عندما وقع الخلاف الشهير بين عبد الحليم وصديقه الموجي في بداية السبعينات وكان كمال الطويل قد إبتعد بالغعل عن عبد الحليم قبل ذلك بخمس سنوات بعد أغنية بلاش عتاب ليكتفي فقط بتقديم أغنية وطنية له كل عام بمناسبة أعياد ثورة يوليو , وهكذا كان الطريق خاليا أمام بليغ لينفرد بصوت العندليب والذي لم يكن ينافسه فيه الا الأستاذ محمد عبد الوهاب والذي كان بطبعه مقلاً في أعماله ولا يقدم الا لحناً واحداً له كل عام أو عامين , وقد كان عبد الحليم قد بدأ مرحلة الأغاني الطويلة بعد توقفه عن التمثيل في السبعينات ليكون بليغ فارس أغاني عبد الحليم الطويلة فبعد زي الهوا سنة 1970 قدم معه موعود وحاول تفتكرني واي دمعة حزن لا في سنوات متعاقبة في عقد السبعينات حين بدأ عبد الحليم يشكل شخصيته الفنية الجديدة ,  و هكذا ظلت علاقة حليم ببليغ لا يعكر صفوها شيئ ,  حتى تصالح عبد الحليم مع صديقه القديم محمد الموجي والذي قدم له هدية الصلح أغنية رسالة من تحت الماء عام 1973 لتحقق نجاح منقطع النظير ربما فاق أغنية أي دمعة حزن لا لبليغ حمدي والتي قدمها في نفس الموسم .

وجاء عام 1975 ليحمل نهاية لعلاقة الصداقة والفن بين عبد الحليم وبليغ عندما كان بليغ يلحن أغنية ” هو اللي إختار ” من كلمات الشاعر محمد حمزة والتي تحمس لها بشدة عبد الحليم , وكان في نفس التوقيت الأستاذ محمد عبد الوهاب يلحن أغنية ” نبتدي منين الحكاية ” ليسبق عبد الوهاب بليغ في الإنتهاء من اللحن وتبدأ البروفات فيقرر عبد الحليم أن يقدمها في حفل عيد الربيع  ويطلب من بليغ تأجيل تقديم أغنيته بسبب ظروفه الصحيه والإرهاق الشديد في البروفات ونزولا على نصيحه الأطباء بأن لا يقدم أكثر من أغنية واحدة جديده في الحفل الواحد , فيغضب بليغ ويسحب الأغنية ويتهم عبد الحليم بالتهرب منه ليؤثر هذا الموقف في نفس عبد الحليم فلم يكن يتوقع هذا من صديقه قبل أن يكون ملحنه  وأحس أنه لا يهتم بصحته ويقدم العمل عليها, ولم يجد عبد الحليم نفسه الا في موضع المقارنة بين موقفين سابقين لكلاً من صديقه الموجي واستاذه عبد الوهاب وكل منها كانا قد أجلا تقديم أغانيهما من قبل بسبب حالته الصحيه فقارئة الفنجان كان مقررا تقديمها عام 1975 ولكن أجلها الموجي الى العام التالي , ومن غير ليه كان مقرراً تقديمها في حفل عيد الربيع عام 1976 ولكن بسبب أسبقية قارئة الفنجان وافق عبد الوهاب بطيب نفس على أن تؤجل حتى تسمح صحة عبد الحليم بتقديمها, ليبدأ الإثنان بعد ذلك بالفعل بروفات من غير ليه ولكن يمرض عبد الحليم ويتوفى قبل موعد تقديمها بأسابيع

بليغ وعبد الحليم في إحدى البروقات وعبد يرفع قدميه على كرسي أمامه لإصابتها بالتورم لتدهور حالة الكبد

بليغ وعبد الحليم في إحدى البروقات وعبد الحليم يرفع قدميه على كرسي أمامه لإصابتها بالتورم نتيجة تدهور حالة الكبد

هذان الموقفان جعلا عبد الحليم يرى أن بليغ لا يهم بصحته ويتصرف بأنانية فكانت القطيعة ونهاية الصداقة بينما ونهاية عصر التعاون الفني بينهما بداية من حفل عيد الربيع 4 مايو 1975

ولم يمر الا عامين بعد هذا الخلاف ليتوفى عبد الحليم حافظ في 30 مارس 1977 , ويظهر بليغ في جنازة صديقه عبد الحليم وهو يواسي شقيقه الأكبر المطرب إسماعيل شبانه

جنازة الاسطورة عبد الحليم حافظ بالالوان يتقدمهم رئيس الوزراء - مكتبة مفيد عوض - YouTube

بليغ يواسي إسماعيل شبانه في جنازة عبد الحليم وبينهما الشاعر مرسي جميل عزيز

أما بالنسبة للأغنية فقد ظلت حبيسة أدراج بليغ حمدي من عام 1075 وتمر السنوات ويتعرض بليغ  لمحنة الإتهام بالقتل ثم الهروب الى باريس والإغتراب ثم يعود الى مصر أوائل التسعينات بعد أن فقد الشباب والنشاط السابق ليقضي وقته مريضاً بالسرطان يقدم الحان قليله لا تخلو من روحه وفنه وعشقه للموسيقى , ثم يتذكر قبل وفاته بأشهر قليلة الأغنية المنسية  ليقدمه لهاني شاكر والذي قدمها في ألبوم يحمل إسمها في يناير 1993 لتحقق نجاح كبير طالما إشتاق اليه بليغ

والى الأن من يستمع الى هذه الأغنيه لهاني شاكر يشعر فيها بروح العندليب حاضرة وطريقته وأسلوبه تتسلل من بين الكلمات فقد كان الملحنين ينسجون الحانهم على حنجرة العندليب

12524397_1596472847241839_6043425592452955677_n

12718375_1596473997241724_7956516494866643683_n 12417756_1596470630575394_7577424628228017751_n12933145_1596468620575595_8661041976001756776_n

أضف تعليق

عن نبأ

8 تعليقات

  1. تعقيبات: Event Management Company in Hyderabad

  2. تعقيبات: sscn.bkn.go.id

  3. تعقيبات: www.cpns2016.com Info Pendaftaran CPNS 2018 di sscn.bkn.go.id

  4. تعقيبات: Bdsm

  5. تعقيبات: jogos friv

  6. تعقيبات: AME

  7. تعقيبات: Hyderabad Corporate Event Management Company

  8. تعقيبات: DMPK Lab

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: