الرئيسية / تراث / بالفيديو وصية نجيب سرور الى إبنه بحب مصر

بالفيديو وصية نجيب سرور الى إبنه بحب مصر

ربما لم يعاني مصري مثل معاناة نجيب سرور ,,, عاش طفولته كفرد من اسرة معدمة في قرية بمحافظة الدقهلية تحت اسوأ ظروف من القهر واضطهاد الاقطاعيين للفلاحين وكانت أسوأ تجربه مرت عليه في طفولته عندما رأى والده وهو يتعرض للضرب بالحذاء والإهانة من عمدة القرية وظلت هذه الذكرى لا تفارقه وكتب عنها فيما بعد قصيدة اسمها الحذاء , ورغم ظروفه القاسية كافح والتحق بكلية الحقوق ثم تركها ودخل معهد الفنون المسرحيه وتخرج بعد ثورة يوليو عام 1956 وتصور ان الحياة ابتسمت له فانطلق ينثر شعره وفنه بكل حماس فكان شاعر ومؤلف مسرحي ومخرج وممثل ,, ولنبوغة الظاهر قامت الدوله بابتعاثه في بعثة لدراسة المسرح في الإتحاد السوفيتي وهناك تعرض للدسائس من زملائه العرب اللي قاموا بالوشاية وكتابة التقارير الأمنية للحزب الشيوعي السوفيتي فتعرض للتضيق والتنكيل فلم يجد بد من الهرب في ظروف صعبه من الاتحاد السوفيتي الى المجر ومنها الى مصر وذلك عام 1964 , وفي مصر سبقته التقارير الأمنية فاصبح مطارد في وطنه وتعرض للإعتقال وانكسرت أماله , وخرج من المعتقل يصارع الحياة من جديد ثم قام بتأليف دواوين من الشعر ومسرحيات وكتب في النقد الأدبي ,, ولكن تأبى الحياة الا ان تعانده فتعرض للخيانة الزوجيه واستمرت الملاحقة الأمنيه والإعتقال ثم الفصل من العمل وفي النهاية لم يجد عقله بعد كل هذه المأسي الا المرض النفسي ليجد متسع فيه يخرجه من الواقع المؤلم اللي لازمه طول حياته ,, ليموت في النهاية وهو مجرد رقم نزيل في مستشفى الأمراض العقليه ,, وعمره فقط 46 عام لم يرى فيهم من الدنيا الا وجهها الأسود ,,, ورغم كل ما سبق كتب سرور في قصيدته الشهيرة الى ابنه شهدي ما يوصيه به على مصر !! ويعلمه أن الوطنيه الحقيقيه تعني انك قد تكره الحاكم لكن لا تكره بلدك ولا تتمنى خرابها فقط لتثبت صحة وجهة نظرك تأمل واستمع الى وصية نجيب سرور

((يابنى انا جعت واتعريت وشوفت الويل

وشربت أيامى كاس ورا كاس طرشت المر

يابنى بحق التراب وبحق حق النيل

لو جعت زيى ولو شنقوك ما تلعن مصر

اكره واكره واكره بس حب النيل

وحب مصر اللى فيها مبدأ الدنيا

دى مصر يا شهدى فى الجغرافيا ما لها مثيل

وفى التاريخ عمرها ما كانت التانيه))

لمشاهدة الفيديو على اليوتيوب اضغط هنا

 

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: