الرئيسية / تراث / بدلة (( ماو )) و حكايتها

بدلة (( ماو )) و حكايتها

Mao1939

ماو تسي تونج عام 1939

كتب مبروك حمدي

لم يكن الزعيم  ماو تسي تونج مجرد رئيس دولة او زعيم حزب ولكنه مؤسس دولة من أكبر دول العالم وهى الصين الشعبية وصاحب نظرية اقتصادية ومدرسة فكرية تسمى بإسمه واستطاع بهذه المدرسة أن يؤسس اقتصاد صناعي زراعي من اقوى اقتصاديات العالم مكن الصين من السقوط والإنهيار فيما بعد في مرحلة انهيار الشيوعية الكبرى في تسعينات القرن الماضي ولذا تعد الصين أكبر الدول الشيوعية في العالم حاليا رغم انهيار الشيوعية في دولة المنشأ الإتحاد السوفيتي السابق

 

mao_tse_tung

الزعيم الصيني في خمسينات القرن الماضي

ومما ارتبط بماو بدلته وهى البلدلة التي ارتبط به منذ الشباب وقبل السيطرة على حكم الصين بسنوات طويله حيث كانت ترمز له ولجزبه وارتبطت بإسمه وكانت بخاماتها البسيطة ترمز للتقشف والمساواه تنفيذاً لمدرسته الفكرية وبعد ان اصبح زعيما للصين عام 1949 وهو في السادسة والخمسين اصبحت بدلة ماو هى الزي شبه الرسمي للصين يرتديها الوزير والغفير والعامل والفلاح  في محاولة لتذويب الفروق بين الطبقات

وانطلقت بدلة ماو لرخص ثمنها وبساطة تصميمها لتغزو الدول الإشتراكية على مستوى العالم ومنها مصر فكان الموظفين والكادحين يقبلون عليها وعلى ارتدائها صيفاً شتاء حيث كانت تستوردها الدوله وتبيعها باسعار مدعمة ومع الوقت اصبح المورد الصيني يضيف بعض التعديلات عليها لتناسب البلدان التي تستوردها ولكن مع الحفاظ على خط التصميم الرئيسي وبهذا اصبحت بدلة ماو هى السمة المميزة لموظفي وعمال العالم الثالث من اسيا الى افريقيا الى أمريكا اللاتينية وارتداها بعض رؤساء الدول أحيانا , وفي مصر استمر استيرادها من الحكومة والقطاع الخاص حتى أوائل الثمانينات ثم اضافت المصانع المصرية بعض التعديلات على تصميمها ومازالت تنتج الى الأن ولكن باشكال أخرى في مصر ويقبل عليها كبار السن

بدلة ماو في مصر سنة 1977 ورغم تحول الددولة عن النهج الاشتراكي الا ان نمط حياة الموظفين كان مازال اشتراكيا

بدلة ماو في مصر سنة 1977 ورغم تحول الدولة عن النهج الاشتراكي الا ان نمط حياة الموظفين كان مازال اشتراكيا

وفي الصين مازال يقبل البعض على ارتائها ولكن ليس بشغف الماضي الا المخضرمين في الحزب الشيوعي فلم يتخلوا عنها وحتى روساء الصين المتلاحقين الى الأن يرتدونها في المناسبات الوطنية

واستغلت شركات ومصانع الازياء في الصين شهرة البدله وقامت بتصنيع موديلات منها بخامات أجود واصبح واحده من ماركات البدل الرجالي العالميه مما جعل جيل الشباب في الصين يقبل عليها من جديد

خطوط انتاج بدلة ماو الحدبثة في الصين راعت ازواق جيل الشباب

خطوط انتاج بدلة ماو الحدبثة في الصين راعت ازواق جيل الشباب

 

اما بالنسبة للشكل الكلاسيكي منها فمازال رئيس كوريا الشمالية كم جونج أون يحرص على ان لا يرتدي الا بدل ماو الى الأن

مازال رئيس كوريا الشمالية حريصا على عدم تغير بدلة ماو

مازال رئيس كوريا الشمالية حريصا على عدم تغير بدلة ماو

 

أضف تعليق

عن نبأ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: